الرئيسية فن و ثقافة سلسلة شخصيات من عالم الفن والإبداع بالجهة الشرقية

سلسلة شخصيات من عالم الفن والإبداع بالجهة الشرقية

كتب في 14 يونيو 2021 - 4:47 م
مشاركة

” ريف رس ” 14 يونيو 2021

بقلم: مولاي الحسن بنسيدي علي

مع الفنان المتألق، العصامي صاحب الأنامل الذهبية والحس الفني الراقي، الرسام التشكيلي، السينوغراف الموسيقي، عازف آلة العود، الممثل المسرحي .. الفنان المتعدد حسن سعيدي.

ومن أجل تقريب سيرته ومساره الفني للقارئ طرحنا عليه السؤال المعتاد

من يكون  حسن السعيدي؟

فأمتعنا بسيرته الذاتية والفنية :

ولد الفنان حسن سعيدي بمدينة تاوريرت سنة 1969، و ترعرع في مدينة وجدة منذ سنة 1974الى يومنا هذا .

و منذ نعومة أظافره، ظهرت عليه أولى بوادر الفنان حيث بدأ يحاول الرسم على ما يتوفر عليه من سند ، و خط أولى الرسومات على لوحة الكتاب السوداء ببياض الطباشير. و كانت الانطلاقة نحو عالم الرسم الذي تعلمه بعصامية كاملة معتمدا على الخيال و دقة الملاحظة .

و ما فتئ يكبر حتى اكتشف ميوله الموسيقي، كان يعزف  على ٱلات صنعها بيده شأن أقرانه من علب البلاستيك و متلاشيات الخشب عند نجار الحي ، كان ذلك في الثامنة من عمره.

في سن العاشرة، و لما لاحظ أخوه الأكبر براعته في العزف على ألٱت بدائية إن صح التعبير، اهداه عودا حقيقيا كتشجيع له ليبدأ رحلة أخرى نحو الموسيقى الشرقية و أغانيها التي حفظ منها عزفا و غناءا من مختلف مشاربها ؛ حتى يستقر ميوله الملفت نحو الاغنية السياسية الملتزمة ، فحفظ لقعبور و الشيخ إمام و فرقة العاشقين و مارسيل خليفة و غيرهم … و من هذا الباب، و في سن الرابعة عشر تقريبا، كان ولوجه لعالم المسرح طبيعيا و ملحا . كي يوظف موهبته في عزف و تأليف و غناء ما يتطلبه المشهد المسرحي من مرافقات موسيقية على مختلف الآلات التي أتقن عزفها حتى تخصص في آلة العود.

و هنا يرجع الفضل لشخص الأستاذ “محمد بنجدي” الذي اكتشف موهبة الفنان المبدع حسن سعيدي من خلال أنشطة مدرسية و مسابقات بين الثانويات، وبعد ذلك  فتح له باب للانخراط في جمعية “المشروع المسرحي” في سن الخامسة عشر. هنا بدأ الانصهار الجدي في عالم الفن و المسرح  ، و بدأ يتكون لدى الفنان المتألق  حسن سعيدي حس المسؤولية و الالتزام بالقضية الإنسانية موظفا معرفته المتميزة في الفن التشكيلي و الرسم ليصبح مصمما و  منجزا لديكورات الأعمال المسرحية التي اشترك فيها . و من تم ، راكم كل هاته المعرفة و صقلها بالبحث و الدراسة  عن طريق اقتناء كتب علمية عملية و أدبية تصب في مجالات تخصصه ( موسيقى ، فن تشكيلي، مسرح..) ليصبح هذا الفنان السينوغراف ذو اللمسة الخاصة و ذو الإتقان الراقي ، الذي نجح في انجاز أعمال متوازنة في الطرح، متكاملة جماليا ومشهديا ،  و كذا تصميم و إنجاز لموسيقاها التصويرية بكل نجاح كذلك ..

كانت هذه لمحة مختصرة عن بداية الفنان المبدع ، ذو الإحساس المرهف حسن سعيدي . و نواصل رحلتنا في مشواره الفني من الهواية إلى الاحتراف بكل عشق و إخلاص و تفان وإتقان متواصل .

في سنة 1987 ، قام برحلته الأولى في جولة مسرحية نحو الديار الفرنسية رفقة فرقة المشروع المسرحي لعرض مسرحيتها الناجحة “يا مد البحر متى تأتي ؟ ” تأليف الأستاذ لحسن قناني و إخراج الأستاذ محمد بنجدي، في مدينتي باريس و افينيون ، حيث أحيا فناننا سهرة فنية موسيقية ملتزمة في قاعة مارتن لوثر كينغ رفقة أعضاء الفرقة ضمن الملتقى  العربي للمسرح ، برئاسة الفنان المسرحي و الشاعر المعروف في الساحة الأدبية العربية  نصر الدين بوشفيق .

و بعدها شاءت الأقدار أن يسافر الفنان حسن سعيدي إلى انجلترا حيث درس اللغة الانجليزية و استقر بها لفترة .. و كان ذلك سببا في انقطاعه مؤقتا عن الساحة الفنية ، رغم انه لم يتوقف عن ممارسة الموسيقى و الفنون التشكيلية ليهتم بالخط العربي و فنون أخرى كالنجارة و الحدادة وكل ما يحتاجه في مهمة السينوغراف من صنعة مختلفة ..

اسس سنة 1990 فرقة” النورس ” للموسيقى و المسرح التي احتضنتها الرابطة المغربية الفرنسية التي كان يترأس مكتبها الأستاذ محمد بنجدي آنذاك. و في سنة 1992 صمم و أنجز سينوغرافيا مسرحية” غربة “لمحمد الماغوط و التي أخجرها الاستاذ محمد بنجدي لفرقة الشراع المسرحي في كنف الرابطة المغربية الفرنسية l’ AFMIK.

ثم تأتي مرحلة انقطاع الفنان المبدع عن الساحة المسرحية ثانية، مرغما و لظروف خاصة هذه المرة  في معركة البحث عن استقرار اجتماعي و مادي ، مما غير اهتماماته العامة لفترة من الزمن .

إلى أن شاءت الأقدار مرة أخرى أن يعود الطائر إلى الشجرة ، و يعود الفنان حسن سعيدي إلى نشاطه الفني المسرحي ، و هذه المرة مع فرقة كوميدراما سنة 2009 ملحنا و عازفا و مغنيا في مسرحية السوق من تأليف  مصطفى رمضاني و إخراج مصطفى البرنوصي.

بعدها يقفز طائرنا من شجرة إلى أخرى ومن فرقة إلى أخرى ، مراكما تجارب فرق مختلفة وأنماط اشتغال فني مختلف ،و هذه المرة يلتحق بفرقة السلام للمسرح كملحن و مغني و سينوغراف لينجز ديكور مسرحية ” الطيور لا تحب الأوسمة ”  للأستاذ حسن كركور الميعاد إعدادا وإخراجا.

و تليها مسرحية “الضربة على الضربة” إعداد و إخراج حسن كركور الميعاد كذلك و التي حازت على جائزة أحسن سينوغرافيا مرتين : الأولى في مهرجان ربيع وجدة 2012 و الثانية في المهرجان الدولي للمسرح بفجيج 2013.

و كان قد نال الفنان حسن سعيدي قبل ذلك جائزة أحسن موسيقى في المهرجان الوطني للشباب بالدار البيضاء سنة 2010 عن مسرحية ” الريح ” لبوسرحان الزيتوني إخراج محمد بوغوفالة .

و من بين الأعمال التي شارك فيها الفنان المتألق حسن سعيدي إما كسينوغراف وإما كموسيقي ملحن و مغني و إما كتقني صوت أو إضاءة ، نذكر ما يلي:

 1987 : فرقة المشروع المسرحي، مسرحية  “يا مد البحر متى تأتي ” للحسن قناني اخراج محمد بنجدي

 1992 : فرقة الشراع المسرحي، مسرحية  “غربة” لمحمد الماغوط اخراج محمد بنجدي

 2009 : كوميدراما ، مسرحية “السوق” لمصطفى الرمضاني إخراج مصطفى البرنوصي

 2019 : كوميدراما ، مسرحية “المهد” تأليف و إخراج لمصطفى البرنوصي

2012 : الجوهرة السوداء ، مسرحية “الصندوق”للشيخ حمامة إخراج لخضر مجدوبي

2013 : السلام للمسرح والفن ، مسرحية “الضربة على الضربة” إعداد و إخراج حسن كركور الميعاد

2014 : بسمة للمسرح ، مسرحية  “بارد و سخون” تأليف و إخراج محمد الشركي

2014 : الجامعة الكويتة ، مسرحية “يا زمان الوصل بالأندلس ” تأليف و إخراج هيفاء السنعوسي

2015 :  كوميدراما ، مسرحية “الشاعر” لأحمد السبيع إخراج خالد الجنبي

2015 : كوميدراما ،مسرحية  “j’ai faim ” لمحمد بنجدي إخراج حجرية اعمارة

2015 : كوميدراما ،مسرحية                                     “l’homme qui vivait debout “

تأليف فرنسواز اوليفيي و إخراج فيليب لوكونت

2016 :  كوميدراما ، مسرحية “غربة” لمصطفى الرمضاني ، إخراج محمد بوبقرات

2017 :  كوميدراما ، مسرحية “مرتجلة الشرق ” تأليف و إخراج مصطفى الرمضاني

2017 : كوميدراما مسرحية  “الكوطا” تأليف مشترك إخراج  لخضر الوكيلي

2018 :  كوميدراما ،مسرحية “لحساب طابلة” لمصطفى الرمضاني إخراج لحسن بوحسين 

2017 : كوميدراما ، مسرحية ” Bleu in green ”  لشروق نصري ، إخراج كارولين ڤان كاستيل

2018 :  مناجم جرادة , مسرحية “الطربوش و البراميل” لحسن لهبابطة إخراج حفيظ موساوي

2021 :  الجوهرة السوداء ، مسرحية ” ترحال” للحسن قناني إخراج  لخضر مجدوبي

نطلعكم على اهم الجولات الفنية المسرحية التي قام بها الفنان حسن سعيدي:

– الجولات الوطنية

2009 – فرقة كوميدراما (وجدة ) مسرحية  ” السوق “

2010 – فرقة كوميدراما (وجدة ) مسرحية ” المهد “

2012 – فرقة الجوهرة السوداء ( جرادة ) مسرحية            ” الصندوق “

2014 – فرقة بسمة ( وجدة ) مسرحية ” بارد وسخون “

2015 – فرقة كوميدراما ( وجدة ) مسرحية ” الشاعر “

2016 – فرقة كوميدراما ( وجدة ) مسرحية “غربة “

2017 – فرقة كوميدراما ( وجدة ) مسرحية           “مرتجلة الشرق “

2018 – فرقة مناجم جرادة (جرادة ) مسرحية

“الطربوش والبراميل “

2021- فرقة الجوهرة السوداء (جرادة) مسرحية “ترحال”  – الجولات الدولية

1987 – فرقة المشروع المسرحي (وجدة) مسرحية          “يا مد البحر متى تأتي ” – فرنسا

2015 – فرقة كوميدراما (وجدة ) مسرحية               “J’ai faim “- بلجيكا –

2016 – فرقة كوميدراما ( وجدة) مسرحية                                  ” le Berceau ” – بلجيكا –

2017 – فرقة كوميدراما ( وجدة) مسرحية                 “Le Berceau” – إسپانيا –

2020- فرقة كوميدراما (وجدة) مسرحية                        ” Exile ” – هولندا –

2021 – فرقة كوميدراما ( وجدة) مسرحية                      ” Exile ” – بلجيكا –

استفاذ الفنان حسن سعيدي من تكاوين عديدة في مجال التمثيل والسينوغرافيا والاضاءة على يد أساتذة أكفاء عالميين مثل :

الأستاذ مصطفى بلعيد في مجال السينوغرافيا والاضاءة من المغرب

الأستاذ كريس ڤان گوثيم في مجال الإضاءة من بلجيكا

الأستاذ گي لوكات غي مجال السينوغرافيا وهم من كبار السينوغرافيين العالميين من فرنسا

الأستاذة هانيكا اوندريس في مجال الصورة الفوتوغرافية من فرنسا

الأستاذ جمال گرمي في إعداد و تكوين الممثل من الجزائر

زيادة على التكوين الشخصي الذي ركز عليه فناننا المبدع والبحث المتواصل في كل ما من شأنه صقل مواهبه المتعددة التي تميز بها .

 – كما احيا الفنان حسن سعيدي ونشط معظم افتتاحات واختتاميات المهرجان الدولي للمسرح بوجدة لفرقة كوميدراما وقام بإدارة خشباته طيلة دوراته الناجحة ، أحيا فقرات موسيقية رفقة الفنانة الواعدة  سارة سعيدي , وكذا العديد من الهرجانات الثقافية والفنية في الجهة الشرقية .

 – هذه هي أهم المحطات التي مر بها الفنان المبدع المتواضع الذي لا يحب الأضواء ويفضل أن يتكلم عنه عمله وإبداعاته ، فعلا مسيرة فنية حافلة ، ولا يزال يبحث عن موطن يقدره ويقيم ما يقوم به من فنون ا

إنسانية راقية نتمنى كل التوفيق والنجاح للفنان المبدع الخلوق حسن سعيدي والمزيد من الألق والتألق.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019