الرئيسية فن و ثقافة ملاحظات على المشهد الشعري بالناظور.. الحلقة 10 “صديقي الشاعر.تعال أعلمك الشعر”

ملاحظات على المشهد الشعري بالناظور.. الحلقة 10 “صديقي الشاعر.تعال أعلمك الشعر”

كتبه كتب في 19 أغسطس 2021 - 5:35 م
مشاركة

“ريف رس” 19 غشت 2021
الدكتور نورالدين أعراب الطريسي
بسم الله الرحمن الرحيم. وبه استعين.
كتبنا ما يكفي من الحلقات في الأيام الماضية ونحن نرصد الحالة العامة التي تسم المشهد الشعري بالناظور من خلال ملاحظاتنا على هذا المشهد وما يميزه من تهافت واضطراب وسلبيات…الخ. وكنا أشرنا في بعض هذه الحلقات إلى غياب العلم والإلمام الحقيقي بقواعد الشعر وشروطه. وهي قواعد وشروط متعددة. لا يمكن لأي كان أن يدعي إحاطته بالشعر إذا لم يكن على علم تام ودراية كافية بها. فما هي يا ترى هذه القواعد والشروط الأساس التي لا بد من وجودها في كل نص يدعي لنفسه أنه ينتمي إلى عالم القصيدة. وفي كل شخص يدعي أنه ينتمي إلى عالم الشعراء حتى لكأني استحضر الآن قول أحد الشعراء في بيت له مشهور وهو يقول: إني لأفتح عيني حين أفتحها……على كثير ولا أرى أحدا.
وقد قررت أن أخصص هذه الحلقة الأخيرة لهذا المحور بالذات حتى تعم الفائدة جميع القراء، وكل من يهمه الأمر، وحتى تكون هذه المقالات كلها حجة على الجميع وبلاغا مبسطا وموجزا ومختصرا يساعد على فهم الأمور فهما جيدا وعدم الانجرار وراء شهوات النفس وهواها. القاتل بادعاء النرجسية والأنانية وحب الظهور والشهرة والإعجاب بالنفس والتسرع والاستعجال ولو على حساب الحقيقة والعلم الصحيح.
فلتكن إذن هذه الحلقة مسك ختامنا، ولكم جميعا أيها القراء الأعزاء معايير الشعر الحقيقي وقواعده ابسطها لكم هاهنا مختصرة وموجزة.
1.المعجم اللغوي:
نقصد بالمعجم مجموع الألفاظ والعبارات والكلمات التي يوظفها الشاعر في قصيدته. والمعجم عنصر لا غنى عنه في الشعر. فهو مادته الخام ولا يجب أن نخلط أبدا بين المعجم واللغة فكلاهما له وجوده الخاص. فالمعجم يعد جزءا من اللغة ولكنه ليس هو اللغة لأن اللغة اعم منه تمتد لتشمل التراكيب والصيغ المختلفة للتعبير. كما لا يجب أيضا أن نخلط بين اللغة والأسلوب لأن اللغة عامة والأسلوب خاص. اللغة هي الشيء المشترك بين جميع الناس حسب “رولان بارت والبنيويين”. بينما يحيلنا الأسلوب على ذات الشاعر واختياره الفردي في الكتابة. ويتكون الرصيد المعجمي للشاعر من كثرة قراءته للشعر. ومعنى هذا أنه لا وجود لشاعر لا يقرا باستمرار لأن القراءة تغذي مخزونه اللغوي ورصيده التعبيري والمعجمي.
2.الصورة الشعرية:
وما أدراك ما الصورة الشعرية. وما المقصود بها. إنها الوسيلة الفنية التي يعتمدها الشاعر في نقل تجربته وتصويرها بطريقة فنية اعتمادا على مجموعة من العناصر مثل التشبيه والاستعارة والمجاز والكناية. وكل صورة من هذه الصور لها تعريف خاص ومحدد في البلاغة العربية. وقد وضحت ذلك بتفصيل في كتابي النقدي المعنون ب “المقارنة بين الصور البلاغية”.
ومعنى هذا أنه لا وجود لشاعر ولا لقصيدة بدون إدراك هذه الصور بشكل دقيق والفرق الموجود بينها لأنها عناصر لا غنى عنها أبدا في كل قصيدة.
3.البنية الإيقاعية:
ونقصد بذلك أوزان الشعر المختلفة المنتمية لعلم العروض.وهي ستة عشر بحرا من بحور الشعر العربي، ولا يمكن للقصيدة العربية الاستغناء عن هذه الأوزان سواء كانت قصيدة قديمة أم حديثة. وهذا المعيار الثالث هو الدال على سقوط أغلب المدعين للانتساب إلى الشعر، والفاضح لهم أيضا إذ يستحيل وجود شاعر جاهل بعلم العروض وبحور الشعر العربي كما بينت سابقا شاء من شاء أوكره من كره.
4.الأساليب التعبيرية:
وتنقسم هذه الأساليب إلى نوعين كبيرين هما الأساليب الخبرية والأساليب الإنشائية. فالنوع الأول يخبرنا عن حالة الشاعر وتجربته الشعرية وما فيها.أما النوع الثاني فتتجلى وظيفتها في التعبير عن مشاعر الشاعر الداخلية ونقل انفعالاته المختلفة من حزن وفرح وألم وسعادة وتوتر… وهي أنواع مختلفة مثل النداء والاستفهام والأمر والنهي والتعجب والتمني.
5.التجربة الشعرية:
ونقصد بذلك أن يكون موضوع القصيدة الذي يتناوله الشاعر موضوعا حقيقيا عاشه من خلال تجربة حقيقية وصادقة. وتتعدد التجارب الشعرية كما تختلف أيضا، فقد نجد تجارب عاطفية أو اجتماعية أوانسانية… الخ.
وفي ختام هذه السلسلة أرجو أن أكون قد أفدت القارئ العزيز بحلقات هذه السلسلة المترابطة والمتكاملة لعلها تكون نقطة ضوء يعبر من خلالها كل من يلتمس طريق الصواب والعلم والمعرفة في ليلنا المظلم والمدلهم بالجهل والخطوب والكوارث التي لا حصر لها. وأختم بقوله تعالى ” إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله. صدق الله العظيم.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019