الرئيسية تمازيغت تدريس الأمازيغية خروج للنزهة أم خروج من الحصار

تدريس الأمازيغية خروج للنزهة أم خروج من الحصار

كتبه كتب في 12 أكتوبر 2021 - 10:31 ص
مشاركة

” ريف رس ” 12 أكتوبر 2021

محمد بوزكو

مع بداية هذا الموسم الدراسي كثر الحديث عن الأساتذة مدرسي الأمازيغية… بالضبط فيما يتعلق بتكليفهم تدريس مواد أخرى لا علاقة بتخصصهم وتكوينهم… لست ملما بالموضوع بشكل كبير…

ولكن منذ مدة وأنا أسمع وأقرأ بأن أساتذة يتخرجون من أسلاك الدراسات الأمازيغية بالجامعة لكن الإدارة تكلفهم بتدريس مواد أخرى لم يتخصصوا ولم يتكونوا فيها…

بل والغريب أن هناك بعض من أولئك الأساتذة من يطلبون ذلك بأنفسهم… وكأنهم يهربون من تدريس لغة تخصصوا فيها… وهم في الحقيقة لا يهربون إلا من أنفسهم…

هذه الوضعية الشاذة تستدعي التصحيح… والوقف وإعادة الأمور لنصابها… وإلا فإننا نحول عملية التدريس للوحة سوريالية يسودها العبث… وضحاياها هما الأمازيغية نفسهما والتلاميذ معا…

إنها بكل بساطة إحدى الضربات الموجعة التي تتلقاها الأمازيغية من محاربيها… الدين يتربصون بها كل حين…

الأمازيغية لم تعد ترفا… ولا مكملا… ولا لاعبا في الاحتياط تجلسه على كراسي البدلاء وتدخله للفصل متى اقتضت الحاجة… وكأننا في لعبة كرة ما…

يجب على مندوبيات التعليم تصحيح هذا العطب البليغ… وعلى الوزارة تحمل مسؤولياتها في هذا الشأن بكل الجدية اللازمة…

كما على الأساتذة المتخصصين في اللغة الأمازيغية أن يتخلصوا من الفكر الانتهازي… ويتحملوا مسؤولية اختياراتهم… بل وعليهم أن يدافعوا عن تخصصهم… وإلا فإن التاريخ سيحاسبهم…

إن تدريس الأمازيغية التزام… حق تم فرضه بعد نضال طويل للحركة الأمازيغية يمتد لأكثر من 30 سنة…

إن تدريس الأمازيغية ليس فسحة… ولا خروجا للنزهة… إنه خروج من الظلم… خروج من الحصار… خروج للحياة…

والآن بعد قانون تفعيل الأمازيغية… وبعد وعود الحكومة الحالية وبرنامجها المعلن… (لم يعد أمام الأعور من حائط يتبعه)… أي… يقضاياس رحيذ إوضاغار…

آس يشنان إمارّا

نهار سعيد للجميع…

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019