الرئيسية مساحة حرة قبل أن يكون الاحتفال بالمولد النبوي بدعة

قبل أن يكون الاحتفال بالمولد النبوي بدعة

كتبه كتب في 19 أكتوبر 2021 - 5:31 م
مشاركة

” ريف رس ” 19 أكتوبر 2021

محمد بوزكو

ذات زمان… هناك في إغزار أُريري… بداية الريف الأوسط… كنا نحتفل بذكرى المولد النبوي… كنا نستيقظ صباحا ونأكل أحاربيض بالحليب… ثم نذهب لعنتي فطومة وتضع لنا الحناء… والكحل… ثاژوتش… حتى نحن الذكور نضع الحناء على أيدينا… والكحل في أعيننا…

كانت النساء ترفع الأعلام على سطوح المنازل… أعلام صنعتها بغانيم القصب… وبمناديل رؤوسهن… فوناراث… وفي الغد يضعن تلك المناديل على رؤوسهن كي لا يصبن بصداع الرأس…

كان الرجال… وحتى بعض النساء… يغرِصون أي يذبحون… الدجاج البلدي… أو القُنَيْنَ… أو البيبي أحيانا…

في العشاء كنا نحن الصغار نأكل أصابعنا المخضبة بالحناء على قِنسّةِ (حويصلة) ديك… أو مصّاطة قُنَيْنٍ… لكن كان يمنع علينا أن نأكل كبد الدجاج ورأس القُنيْنِ… المنع يستمر طيلة السنة… وطول الطفولة… بدون سند ولا سبب…

هكذا كان النهار يمر… فرح… لعب… لهو… أكل…

لم نكن نعرف آنذاك في إغزار أُريري أن الاحتفال بالمولد النبوي… حرام… وبدعة محدثة… وأننا كنا نرتكب معصية…

الآن لم يعد ذلك كما كان… هاجرنا للمدينة… ولم يعد الأطفال يفرحون ويلعبون… ولا الرجال يذبحون الدجاج او القنين… ولا النساء يزغردن… ويضعن المناديل التي كانت أعلاما للاحتفال على رؤوسهن… كي يذهب عنهن صداع الرأس…

الآن إختزلنا هذه الذكرى في مساجات سريعة… وكوبيي كولي لتبريكات جاهزة… وعطلة يومين مؤدى عنها…

غاب الاحتفال… خبت فرحة الأطفال… وكثر صداع الرأس…

كل عام وانتم بخير…

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019