الرئيسية مساحة حرة إنسانية الكلاب

إنسانية الكلاب

كتبه كتب في 20 أكتوبر 2021 - 5:13 م
مشاركة

” ريف رس ” 20 أكتوبر 2021

محمد بوزكو

بكل صراحة يبقون فيّ الكلاب… بقاء الكلاب فيّ ليس صدفة… أنا في صغري عشت مع الكلاب… الكلاب كانت تحرس منازلنا… لدرجة كنا لا نقول لها أقزين… كنا نطلق عليها لقب… أحاسي… كلمة جاءت من أحارسي… يعني الحراسة… يحرس منازلنا… ويحرسنا نحن أيضا…

لكن الوضع تغير في غير صالح الكلاب… مع كامل الأسف لهم…

تغير البشر … وتغيرت الطباع…

كثر البشر… وكثرت الكلاب… ولكن الحال بقي على حاله… تزداد الكلاب ولا تزداد الميزانيات… يزداد البشر ولا يجد في الشوارع سوى الكلاب… ما العمل!؟… سؤال طرحه لينين… بالرغم من أنه لم يتصور أن نفس السؤال سيطرح في موضوع يخص الكلاب…

ما العمل!؟… لدينا كلابا تزداد بكثرة… لدينا الولادات تزداد باضطراد… ولدينا الميزانية تنقص وتذبل كل عام…

ما العمل!؟… الكلاب تملأ الشوارع… والبلدية لا مأوى لها… ولا مطعم… قد يكون لها حسن النية… ولكن حسن النية لا تكفي… لذلك التجأت للرصاص… الرصاص حل… أو قل إنه الحل الأقل تكلفة… في زمن لا مكان فيه للمشاعر …

نعم نحب الكلاب… هم إخوتنا في السكن… نلتقيهم كل صباح… بالرغم من أنهم يمرون من أمامنا في الشوارع بكل عجرفة… صحيح لا يبالون بنا كما نبالي بهم… ولكن لا بأس فهم في آخر المطاف كلاب… والكلاب كائنات حية مثلنا… وإن كانت غير عاقلة فإنها تستحق الحياة… مما يجعل البلدية في حيرة… الكلاب تزداد والميزانية تنقص… لا حل لديها غير القتل… إنها أزمة حقيقية…

هناك حل…

الهجرة…

لا يعقل ان يهجر البشر الوطن وتبقى الكلاب عرضة للقتل… على الكلاب أن تهجر أيضا… أن تتحمل مسؤوليتها… وتقتدي بأخيها الإنسان… أخوها في الشارع… والوطن… عليها أن تتخلى عن انتهازيتها… واستغلالها لفراغ شوارعٍ تخلى عنها البشر حين اختار الهجرَ…

مهما كان الأمر… الكلاب انتهازيون… يستغلون الفراغ… والانسان حقود… يقتل من يستغل الفراغ… دون أن يراعي أنه له امتياز العقل…

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019