محمد المكي

كتبه كتب في 2 ديسمبر 2021 - 11:03 ص
مشاركة

” ريف رس ” 2 دجنبر 2021

بقلم: مولاي الحسن بنسيدي علي

لم يتخرج من الجامعات ولا من المعاهد العليا ولم يلج السلك الدبلوماسي ولم يقرأ اسلوب الاتيكيت ولا يعرف المراوغة والكذب على الذقون ولا يحترف السياسة ليس بالثري ولم يعاشر العفاريت ولا التماسح

انسان عفوي وعلى قسماته تبدو البراءة علمته البراري والبادية والطبيعة ان يكون طيبا وخلوقا وصريحا ومتواضعا.

غني بكبريائه يبتسم للحياة عيشه بسيطا لا يعرف صنوف فواكه البحر من الكلامار والروجي والبيسكاديا ولا ثمار الاشجار من الكيوي والافوكاتو والكاكي ولا حلويات المخابز

يعجن الخبز بيديه ويسقى من ماء بئر،

انيسه في رحلته اليومية الشاقة حماره ركوبه وحمله وقطيع خرفان يرعاها من طلوع الشمس الى غروبها

بمسمار ينقش الحجر يجعل عليها رسومات يحدثها ويسامر شخوصها تلك هي تلفازه

صنع بالصدفة ما لم يصنعه رئيس بلدية ولا وزير دولة ولا نائب أمة

رفع صيت البلاد عاليا بادبه وكرمه وانسانيته ومروءته فكان حديث العالم في وسائل التواصل والمواقع الاجتماعية وعلى قناة دوزيم

وحده يستحق التشريف والتكريم ووسام استحقاق من الحملة الكبرى انه رجل السلام والمحبة

غير نظرة العالم نحو بلده واعطى درسا بليغا للفاسدين وللمارقين

محمد المكي هو اسمه؛ بدوي امازيغي كريم عفيف نظيف باخلاقه لم ينظر الى السائحتين نظرة شهوة

اعطاهما رغيفه واستاضافهما برغم فاقته؛ شعرا إلى جانبه بالأمان

فهل يشعر محمد بالأمان وبالعيش الكريم وبالسكن اللائق؟

ام تراه وكثير مثله فاتهم الركب وقد تخطى عتبة الثلاثين من العمر

سانتظر جواب معاليه مع المنتظرين

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
شهادة الملائمة مسلمة بتاريخ 26 / 7 / 2019 تحت عدد : 02 / 2019